كلية الآداب تحتفي باليوم العالمي للغة العربية

أخبار الجامعة الأردنية (أ ج أ) سناء الصمادي- احتفت كلية الآداب في الجامعة الأردنية باليوم العالمي للغة العربية.

وقال رئيس قسم اللغة العربية في الكلية الدكتور محمد عواد في كلمة ألقاها بهذه المناسبة بحضور مندوب رئيس الجامعة، نائبه لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور أحمد يعقوب المجدوبة وعميد الكلية الدكتور محمد القضاة، إن اللغة العربية كانت من أكثر اللغات في العالم انتشارا لأسباب مختلفة دينية وثقافية وعلمية مختلفة ولكنها اليوم تشهد مزاحمة اللغات الأخرى، كما تشهد محاولات هجومية لإفراغها من طابعها العلمي كونها حاضنة العلم والفكر.


وأضاف أن اللغة العربية لغة الحضارة الإنسانية ولغة القرآن الكريم، فلا بد على الأجيال القادمة الحفاظ عليها وصونها والارتقاء بها بوصفها لغة عالمية، لتحتل مكانتها اللائقة بين اللغات الحية في العالم. 


وأكد أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري أن اللغة العربية جزء أساسي من الهوية الثقافية والحضارية، باعتبارها وعاء الفكر والمواطنة والانتماء ومرتكز الحوار مع الآخر ومصدر المعرفة ووسيلة التلاقي والتواصل. 


وأشار الدكتور نارت قاخون الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربية في جامعة آل البيت خلال مداخلة له إلى أهمية الاحتفال بيوم اللغة العربية العالمي الذي أقرته منظمة اليونيسكو في الثامن عشر من كانون الأول، اعترافا منها بفضلها وما قدمته للبشرية من صنوف العلم والمعرفة.


وتخلل الاحتفال قصيدة من الشعر العربي مع عزف موسيقي قدمها الطالبان ألفا عثمان وإبراهيم شوباش.


وعرضت طالبة الماجستير نور ماس فكرة مشروع "كم كلمة" الذي يعد منصة إلكترونية لخدمة التّعلّم والتّعليم، وتركّز على تقديم اللّغة العربيّة إلى النّاشئة بحلّة جديدة تحاكي ميولهم وقدراتهم واهتماماتهم كما تحاكي القضايا الاجتماعيّة المعاصرة المحيطة بهم وتحدّ من الهوّة الحاصلة بينهم وبين لغتهم الأمّ.


كما اختُتم الاحتفال بمشهد تمثلي قدمه مجموعة من الطلبة عن "الأخطاء الشائعة في اللغة العربية".