(الجغرافيا) يحصد الكأس ويفوز على (اللغة العربية وآدابها) في المسابقة الثقافية

أخبار الجامعة الأردنية ( أ ج أ ) فادية العتيبي- فاز فريق قسم الجغرافيا على نظيره في كلية الآداب فريق قسم اللغة العربية وآدابها في الجولة النهائية لمسابقة الآداب الثقافية التي اختتمت اليوم برعاية رئيس الجامعة الدكتور عبد الكريم القضاة،  بعد أن خاض منافسة شديدة وحقق تقدماً في عدد النقاط ليحسم النتيجة لصالحه.
 
وتسلم فريق قسم الجغرافيا وضم (4) طلاب هم: يزيد البدور، وشهد الشيخ، وأسيل سعادة، وإسراء العمور، كأس المسابقة من رئيس الجامعة وسط تشجيع وتصفيق الحضور الذي تفاعل بحماسة منذ بدء الجولة وحتى لحظة إعلان النتيجة.
 
 
والمسابقة التي نظمت على مدار أربعة أيام، بمشاركة أقسام كلية الآداب السبعة، حيث وصل للنهائيات فريقا الجغرافيا واللغة العربية وآدابها، جاءت حافلة بالأسئلة التي تناولت موضوعات علمية وثقافية وأدبية، أشرف عليها لجنة تحكيم مكونة من الدكتور عبد الله المانع، والدكتورة ماجدة عمر، والدكتورة ريهام غبوش.
 
 
وقبيل افتتاح الجولة النهائية، ألقى عميد الكلية الدكتور محمد القضاة كلمة رحب فيها بالحضور وبراعي الحفل الذي آثر مشاركة كلية الآداب ختام مسابقتها الثقافية في دورتها الثانية، لتشجيع الطلبة والاطلاع على المستوى المتقدم  الذي وصلوا إليه وما تميزوا به من حصيلة علمية ومعرفية ثرية.
 
 
وقال القضاة إن كلية الآداب على الدوام تحتضن المبدعين والمبدعات ممن تألقوا في مختلف  ألوان الفكر والعلم، مؤكدا نية الكلية تنظيم هذه المسابقة التي تسهم في زيادة العلم والمعرفة لدى الطلبة سنويا لتكون حافزا لدى الجميع على المواظبة في اكتساب العلوم المعرفية في شتى أنواعها.
 
 
وفي الجولة النهائية التي أدارتها الدكتورة نوال الشوابكة، أجاب الفريقان عن ثمانية أسئلة طرحت وقد جاءت من حقول مختلفة، ليتغلب في نهايتها فريق قسم الجغرافيا ويسجل (10) نقاط مقابل (8) نقاط سجلها فريق اللغة العربية وآدابها وبفارق نقطتين.
 
 
وفي ختام المسابقة سلم القضاة إلى جانبه عميد الكلية كأس المسابقة للفريق الفائز والجوائز للفريق المنافس، كما سلم القضاة الجوائز للقائمين على تنظيم المسابقة ولأعضاء لجنة التحكيم، شاكرا جهودهم في إنجاح المسابقة وخروجها بالشكل المشرف.
 
 
بدوره سلم عميد الكلية رئيس الجامعة الأردنية درع المسابقة الختامية شاكرا حضوره ورعايته لها.
 
المسابقة الثقافية 1.jpg


كلية الآداب

"الأفق الرحيب للإشعاع الفكري و الثقافي في المجتمع ، و تجديد قيم الأصالة و الاستنارة و تخريج المثقف ذي العقلية النقدية المتفتحة و القادرة على التواصل الفعال "