Skip Ribbon Commands
Skip to main content
Use SHIFT+ENTER to open the menu (new window).
  
  
Body
Page Image
  
  
  
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

11/8/201611/8/2017
  

استقبلت عميدة كلية الآداب الأستاذة الدكتورة غيداء "خزنة كاتبي " طالبات من مدرسة شفاء بنت عون ، ودار نقاش بين الطالبات و عميدة الكلية حول التخصصات التي يمكن دراستها في كلية الآداب و اهميتها في خدمة المجتمع المحلي ، و في ختام اللقاء شكر الطالبات  كلية الآداب على حفاوة الاستقبال و الترحيب بهم

11/15/201611/15/2017
  
 

 



 

 

 

ضمن استراتيجية الكلية في التعاون الجامعي وتطبيقا لمبادرة انتماؤنا شراكتنا الداعية الى توسيع افق التعاون بين الجامعات الأردنية و الجامعات العربية الشقيقة ، شاركت عميدة كلية الآداب الأستاذة الدكتورة غيداء عادل " خزنة كاتبي " في فعاليات المؤتمر الدولي الثاني عشر للدراسات العمانية 16-15 /2016/11بعنوان : خصوصية المصطلح و منابعه في الموروث الحضاري العماني في جامعة آل البيت وكان عنوان البحث الذي تقدمت به " دلالة المصطلح الاقتصادي في معجم الماء للأزدي " هذا بالإضافة الى القائها كلمة المشاركين في المؤتمر التي تضمنت اهمية المشاركة في دراسة حقول المعرفة و العلوم ، لما له من دور في نشر الثقافة العالمية و الافادة من مفاهيمها ، في مختلف مظاهر أنشطة الحياة كذلك أهمية المصطلحات المتصلة بظاهرة التطور في المجالات الحضارية المتعددة .
 
 

لقراءة الكلمة اضغط هنا

 
11/17/201611/17/2017
  
أخبار الجامعة الأردنية (أ ج أ) محمد المبيضين - انسجاما مع الرؤية الملكية السامية بان شباب وطننا عماد المستقبل ’ وعدته ، وبناته اطلقت كلية الاداب في الجامعة الاردنية اليوم مبادرة ريادية عنوانها"انتماؤنا شراكتنا" .

وتهدف المبادرة التي اطلقت بحضور ومباركة رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة تفعيل قنوات التواصل الايجابي بين طلبة الكلية وكليتهم وجامعتهم ’ واشراكهم في العملية التعليمية والتربوية فضلا عن تحفيزهم لتحديد اهداف حياتهم المستقبلية ومسؤولياتهم تجاه صياغة مستقبل وطنهم العزيز .
واستهل الاحتفال الذي اقيم بهذه المناسبة بتسليم محافظة لرئيس فريق المبادرة الطالب محمد القطاوي وثيقة المبادرة ’ وقام بزراعة شجرة في باحة الكلية كرمز من اعمال الخير والنفع التي ستعود على جميع منتسبي الكلية بالفائدة وهي علامة فارقة في منجز التعليم العالي الوطني بصفتها اول كلية جامعية انشئت في البلاد عام 1962م.
واطلع رئيس الجامعة على نشاطات فريق المبادرة حيث نفذ مجموعة من الطلبة الريادين  دهان اجزاء من مرافق كليتهم ’ وتعهدوا بنقل هذه المبادرة لجميع زملائهم طلبة كليات الجامعة  وفي مرحلة لاحقة لجميع الجامعات الاردنية .
واشاد محافظة بعطاء وجهود هؤلاءالطلبة الذين جسدوا اروع وانبل قيم العطاء التطوعي لكليتهم وجامعتهم، مؤكدا دعم ادارة الجامعة للانشطة الطلابية التي تخدم العملية التعليمية وتطورها للحاق بالركب العالمي المتقدم.
بدورها اشارت عميدة الكلية الدكتورة خزنه كاتبي الى مضامين المبادرة خصوصا استراتيجيتها التي ترتكز على الحوار المباشر واللقاءات التشاورية للتعرف على امآل وتطلعات الطلبة لاسيما المتعلقة بسياسات الكلية واقسامها الاكاديمية في النواحي التعليمية والابداعية .
ولفتت كاتبي الى ان مدخلات المبادرة في تجلياتها الجسم الجامعي بطلبته والعاملين فيها فيما ستكون مخرجاتها منسجمة مع فكرة الحوار لاجل المستقبل .
واكدت عميدة الكلية انه سيتم فورا البدء بتطبيق المبادرة وتنشيط فعالياتها التي تشمل على لقاء اساتذة مع الطلبة من داخل الجامعة وخارجها واقامة مناضرات طلابية واشراك الطلبة في خدمة المجتمع الجامعي والمجتمعات المحلية.
 
معرض الصور
12/4/201612/14/2017
  

نظمت كلية الآداب في الجامعة الأردنية  ندوة علمية حول مرض نقص المناعة المكتسبة "الايدز" ألقاها نائب رئيس برنامج الرعاية النفسية والاجتماعية في مركز الحسين للسرطان الدكتور بسام رجائي، ومدير البرنامج الوطني لمكافحة الايدز في وزارة الصحة الدكتور اسعد رحال.

وجاء تنظيم الندوة بحسب عميدة الكلية الدكتورة غيداء خزنة كتابي لتوعية الطلبة وتعريفهم بخطورة المرض، وطرق الوقاية منه وكيفية التعامل مع المرضى المصابين به، منوهة الى أهمية طرح مثل هذه المواضيع للطلبة لزيادة وعيهم المعرفي والثقافي .

وتطرق الدكتور رجائي في محاضرته إلى جملة من المحاور التي تضمنت نبذه عن مفهوم المرض وتاريخه، والفيروس المسبب له، وكيفية التعامل مع المرضى المصابين من الناحية النفسية والاجتماعية، ودور الاخصائي الاجتماعي في التعامل مع المريض.

فيما تناول الدكتور رحال بداية اكتشاف المرض في الاردن عام 1981، واعراض متلازمة نقص المناعة المكتسبة والطرق التي ينتقل بها، إلى جانب طرق الوقاية والتشخيص والعلاج.

وفي ختام الندوة اجاب المحاضران عن اسئلة الطلبة واستفساراتهم، لافتين الى أهمية دور الجامعة في توعية وتثقيف طلابها, والتطرق لمثل هذه المواضيع التي من شأنها إثراء معلوماتهم.
 
12/20/201612/20/2017
  

بسم الله و الحمدلله
احتفلت كلية الآداب في جامعتنا الحبيبة بحفل تخريج طلبتها في اجواء سادها الفرح الغامر بحضور ما يزيد على الفي شخص تطلبت النظرة الانسانية بسبب الظروف الجوية الماطرة و الباردة ادخالهم، و قد توج التنظيم الدقيق و المتابعة الشخصية ان تتم مراسم الحفل بساعة واحدة فقط تم فيها تخريج ما يزيد عن 300 طالب و طالبة بإجراء جميع الفعاليات المميزة .
ان الجهد المبارك يتطلب شكر جميع من ساهم في الاعداد لهذا الحفل الاكبر لكليات الجامعة الاردنية ممثل برئاسة الجامعة ودوائرها ووحداتها الاخرى من عمادة شؤون الطلبة و التسجيل و الامن الجامعي .

الاعزاء الاكارم ان عملنا و جهودنا جميعا هدفها المصلحة العامة و نعلم تماما ان عبء حملها ليس سهلا .

أبارك للطلبة تخريجهم و لذويهم فرحتهم

و الله من وراء القصد

وكل عام  وجامعتنا بألف خير

 
 
2/5/20172/5/2018
  

الاجتماع التنسيقي للجنة التنفيذية لعمداء كليات الآداب في الوطن العربي
21/2/2017
 
رحب رئيس الجامعة الأردنية الأستاذ الدكتور عزمي محافظة خلال افتتاحه أعمال اجتماع اللجنة التنفيذية للجمعية العلمية لكليات الآداب في الوطن العربي بالضيوف المشاركين من مختلف الدول العربية، معربا عن فخره باستضافة كلية الآداب في الجامعة لهذا الاجتماع الدوري الذي يعقد لمناقشة أبرز سيناريوهات العملية التعليمية والأكاديمية لكليات الآداب في سبيل تعزيز مسيرتها وتقدمها.
وتناول محافظة في مداخلته الحديث عن كلية الآداب في الجامعة الأردنية -أقدم كليات الجامعة- وتتميز بموقع أكاديمي مرموق على المستوى المحلي والعربي والدولي، وهو ما يتجلى في نجاحها في استقطاب الطلبة من دول عربية وأجنبية، مشيرا في ذات الوقت إلى محطات تميزها منذ تأسيسها وما أسهمت فيه من دور يادي في الدفع بمسيرة الجامعة وتطورها.
من جانبه أكد أمين عام الجمعية العلمية لكليات الآداب / عميد كلية الآداب في جامعة اليرموك الدكتور زياد الزعبي في كلمته على أهمية الجمعية المنبثقة عن اتحاد الجامعات العربية، وهي واحدة من الجمعيات المرتبطة بالكليات العلمية المتناظرة في الجامعات العربية، والتي تأسست بهدف تطوير العملية التعليمية والخطط الدراسية وتوطيد التعاون المشترك للوصول إلى مرحلة من الفاعلية المتعلقة بالعملية التعليمية والبحث العلمي بين مختلف كليات الآداب في الوطن العربي.
وأشار الزعبي إلى أهمية هذا الاجتماع في إعادة تفعيل دور الجمعية في المجالات العلمية المختلفة، وبحث آفاق التعاون في سبيل إيجاد حلول لعدد من المشكلات التي تعترضها وعلى رأسها إيجاد مصادر ثابتة للتمويل في ظل تقصير عدد كبير من الكليات الأعضاء عن دفع رسوم الاشتراك، وتغيب البعض منهم عن حضور اجتماعاتها سواء التنفيذية أو العامة، مشيرا إلى أن الجمعية يصدر عنها مجلة دولية محكمة متخصصة تعنى بنشر الأبحاث العلمية المحكمة الخاصة باهتمامات اعضاء هيئات التدريس في كليات الآداب.
بدورها ركزت عميدة كلية الآداب في الجامعة الأردنية الدكتور غيداء خزنة كاتبي على التشاركية الحقيقية والناجعة بين الجامعات العربية أكاديميا وإداريا والتي يجب أن يكون قوامها استراتيجية شمولية يحددها الأساتذة والمتخصصون سعيا لتجاوز هموم جميع الكليات، والدعوة إلى اجتماع يضم ممثلين عن الكليات العلمية بوصف الجامعات العربية يندرج تحت مظلتها الكليات العلمية والإنسانية.
وشددت خزنة كاتبي على أهمية الاطلاع على تجارب الجامعات العالمية والاستفادة من التجارب الحضارية للآخر ممن سبقونا في الأداء، مؤكدة أن العلاقات الثنائية الطيبة بين جامعاتنا العربية والجامعات الغربية حتما ستفسح المجال لإعادة صياغة كثير من الآليات النمطية والاستفادة منها.
وأشارت خزنة كاتبي إلى أن تبني السياسات الحكومية العربية مبدأ دمج أساتذة الدراسات الأدبية والاجتماعية والإنسانية تعد خطوة إدارية حتمية ملحة نظرا لتداخل نظرة مختصيها ومنهجيتهم مع ما يطرأ على المجتمع من ظواهر لا بد من الالتفات إليها بجدية كما هو الحال في "ظاهرة "العنف المجتمعي" وما يتولد عنه من خطر الإرهاب الذي لا يمكن لجميع القوى العسكرية القضاء عليه إلا بتفعيل دور التوجيه والإرشاد المجتمعي الذي هو في صلب اختصاص أساتذة العلوم الانسانية والاجتماعية.
إلى ذلك تحدث الدكتور أحمد المجالي في مداخلته عن اتحاد الجامعات العربية الذي يمثله، والذي تأسس عام 1964 بقرار من جامعة الدول العربية ، حيث تستضيف الأردن الأمانة العامة له، متطرقا في الوقت ذاته إلى عدد الجامعات المنضمة له وتبلغ ( 340) جامعة والأذرع التي تعمل تحت مظلته من جمعيات ومجالس والدعم الفني والمادي الذي يقدمه لها لإنجاح الأهداف التي وضعت من أجل تأسيسها.
وخلال الاجتماع جرى تدارس عدد من المحاور المتعلقة بالجمعية ومجلتها، حيث تم مناقشة التقرير المالي للجمعية، والمشاكل التي تواجه تقدم الجمعية من تمويل مالي ومحدودية التعاون بين الجمعية وكليات الآداب في الجامعات العربية، وعدم وجود مواقع الكترونية لمختلف كليات الآداب، وصعوبة التواصل مع الجامعات، واعتماد المجلة لأغراض الترقية وغيرها من الأمور ذات العلاقة، عقبه زيارة المجتمعين لمركز الوثائق والمخطوطات في الجامعة الأردنية ومجمع اللغة العربية.
من الجدير ذكره أن الاجتماع في جلسته الختامية سيخلص إلى عدد من التوصيات والمقترحات الهادفة التي من شأنها تعزيز دور الجمعية العلمية لكليات الآداب في الوطن العربي والدفع بعجلة تقدمها وانتشارها.
"
التعريف بالجمعية العلمية لكليات الآداب في الجامعات العربية
 
 
 
 
 
 
2/22/20172/22/2018
  

ضمن توجه كلية الآداب في الجامعة الأردنية بإقامة فعاليات  تتضمن سلسلة من الجلسات الحوارية (حلقة بحث ) سيمينارية شهرية بين أعضاء هيئة التدريس عن ملخصات نقاشية مفتوحة حول أبحاثهم المحكمة و المنشورة و التي هي قيد النشر أيضاً . فقد اقيمت الفعالية الأولى يوم الأحد الموافق 5/3/2017 بمبادرة من قسم الفلسفة و قدم الدكتور عامر شطارة نشاطه البحثي حول الفيلسوف توماس هوبز في قاعة الأستاذ الدكتور عبد الكريم الغرايبة و حضرتها الأستاذة الدكتورة عميدة كلية الآداب و نواب العميدة و مساعديها و عدد من أعضاء الهيئة التدريسة في قسم الفلسفة و عدد من الزملاء الحضور من أساتذة كلية الآداب .
3/7/20173/7/2018
  

رحبت عميدة كلية الآداب الأستاذة الدكتورة غيداء " خزنة كاتبي " في مستهل حديثها عن اليوم العالمي للمرأة ، بحضور الأستاذ الدكتور نائب الرئيس لشؤون الكليات الانسانية ، ونوابها و مساعديها و رؤساء الأقسام في الكلية هذا فضلاً عن حضور العنصر النسوي في الكلية (أعضاء هيئة تدريسية وإدارية ) رحبت بحضورهم هذا الاحتفال ، فهذا ان دل على شيء فهو يدل عل دعمهم لعمل المرأة و الدور الذي تقوم به المرأة في جامعتنا و كليتنا على وجه الخصوص .
حيث أشادت الأستاذة الدكتورة غيداء "خزنة كاتبي " بالدور الهام و الأساسي للمرأة الأردنية التي أصبحت هي الوزيرة و هي النائب و هي عضو المجلس البلدي و الأستاذة الجامعية و هي المدافعة عن بلدها في كل ميادين القوات المسلحة و هي الطبيبة و هي القاضية و هي فوق كل ذلك الأم التي خلقت لأسمى مهمة في الأرض .

و أثنت  عميدة كلية الآداب على جهودهن في رفع سوية الكلية للوصول بها الى مصاف الكليات ضمن التنافس العالمي .

 

كلمة الأستاذة الدكتورة غيداء "خزنة كاتبي "عميدة كلية الآداب

3/13/20173/13/2018
  

جرى امس في الصالة الرياضية المباراة النهائية لبطولة كرة القدم في كلية الآداب بين فريقي  التاريخ و علم الاجتماع و التي انتهت بفوز فريق علم الاجتماع بكأس الكلية ، حيث قامت عميدة الكلية الأستاذة الدكتورة غيداء "خزنة كاتبي " بتسليم الكأس للفريق الفائز و توزيع الميداليات على جميع أعضاء الفريقين المشاركين في البطولة النهائية .
3/28/20173/28/2018
  

 
قدم الأستاذ الدكتور شكري الماضي  أستاذ نظرية الأدب و النقد المعاصر في قسم اللغة العربية ورقة علمية بعنوان اسئلة التأويل ، المشكلات و الافق و تنطلق هذه الورقة من أن المعارف البشرية نتاج للتفسير و التأويل . فتاريخ التأويل هو تاريخ المعرفة الانسانية ، و تاريخ اعمال العقل من أجل فهم الظواهر و العلاقات و الأشياء و الرموز التي تحيط بنا .
و لأن البناء المعرفي الانساني بحاجة دائمة الى التعديل و التغيير و الإضافة فان الحاجة البشرية للتأويل لا تنتهي . و الحديث عن التأويل حديث صعب و شائك بسبب اتساع موضوع التأويل ، وتشابكه مع سائر العلوم و الأنساق الثقافية ، و تعدد المفاهيم و الآليات و المصطلحات .
ومع ذلك فإن هذه الورقة تهدف الى اثارة أسئلة و اختبار أسئلة أخرى من  شأنها أن تهيأ القدرة على التمييز بين التأويل الصحيح / و التأويل الخاطئ أو امتلاك معايير الصواب  للوصول الى تأويل منضبط .
و في سبيل ذلك ترى ضرورة تقديم اجابات متسقة عن أسئلة و اختبار أسئلة التأويل أو الأسئلة التي تثيرها أية عملية تأويلية ، من مثل : ما ماهية اللغة ؟ ما العلاقة بين المعنى و الدلالة ؟ ما دور العوامل ( الخارج نصاً) في تشكيل الدلالة و في عمل المؤول ؟ تنوع القصدية مقابل خرافة القصدية ؟ تحديد مرجعية الدلالة يمنح العملية التأويلية قدراً من الاتساق و التماسك ؟
واختزال اتجاهات التأويل يثير أسئلة حول وظيفة التأويل و ماهيته : فهل هو منهج في الفهم ؟ أم كشف التناظر ؟ ام كشف للنزيف ، أم وظيفته صنع المعنى ؟ أم أنه لعبة لغوية عشوائية حرة ؟
و تختتم بعرض للفروق الدقيقة بين التأويل وكل من : علم المعنى / علم الدلالة / علم المعاني / الحجاج / التداولية .
4/3/20174/2/2018
  

 

 

 

4/4/20174/4/2018
  

بقلم : أ.د. محمد بني يونس
صدر حديثاً كتاب موسوم بعنوان " الطبري : المؤرخ والكتابة التاريخية في العصر العباسي " للأكاديمية المبدعة الأستاذة الدكتورة غيداء عادل خزنة كاتبي" ، عميدة كلية الآداب، تتجلى في هذا الكتاب والذي يُعد أحد الأركان الأساسية في الثقافة العربية معالم الشخصية الإبداعية التي تتمتع بها الأكاديمية الإنسان الدكتورة غيداء ، فقد عرفتها كأخصائية في التاريخ، تتسم بالمرونة المعرفية، وسعة الثقافة ، وامتلاكها لمهارات القدرة الكتابية والأسلوب الشيق لعرض الأفكار العميقة ببساطة على القارئ من جانب، وعرفتها كزميلة ، ومسؤولة تتفرّد بسمة الموازنة بين العمل، والعلاقات الاجتماعية والموازنة بين الأصالة والمعاصرة، وانتمائها الحقيقي إلى الأرض ، والناس قولاً وفعلاً والدال على المواطنة الصالحة التي تتجسد في شخصيتها من جانب ثان، ويُستدل على هذه السمات والتي هي بمثابة قلادة جواهر تتزين بها شخصيتها من خلال سلوكها الثقافي – المدني المعتدل ، فهي توازن في سلوكها بين الماضي والحاضر ، والمستقبل معاً وعلى نسقٍ واحد.
ختاماً يبدو أن هذا الكتاب إضافة نوعية إلى المكتبة العربية الذي من شأنه إثراء السياق التاريخي – الثقافي ، والباعث على تحفيز دافع الاستطلاع والاستكشاف لدى المثقفين العرب.
4/5/20174/5/2018
  

أعزائي الطلبة ...؛
   كان يوم الانتخابات الطلابية استحقاقاً ديموقراطياً بارزاً، حيث تجسدت فيه معاني الانتماء والولاء المغروسة في صدر كل واحد منكم، لكليتكم وجامعتكم ووطنكم الغالي، عبرتم فيها عن حقكم بشكل حضاري ، وهذا بالطبع ينسجم مع اخلاقكم الرفيعة ووعيكم العالي بدوركم المبذول في صقل صورة مجتمعنا الأردني المضيئة، بإعتباركم من أبرز النخب الثقافية فيه .
   أصدقكم القول ؛ كم هو رائع وجميل أن يقدر لي أن اكون عميدة لكلية أنتم طلبتها، فبكم يصبح الأداء الاداري أكبر من مجرد وظيفة روتينية ، بل يتعداها ليصبح شعورا وطنياً يشعرني بالعزيمة وضرورة السير قدماً، فأنتم بحق صنعتم بأيديكم سمعة طيبة ومكانة مرموقة الى جانب كليات الجامعة العزيزة .
أيها النشامى والنشميات ..
بطاقات فخر واعتزاز
4/10/20174/10/2018
  

نشهد اليوم استحقاق ديمقراطي، يمثل جوهر التطبيق العملي لحرية الطلبة في اختيار فئة طلابية يرونها ممثلاً لهم في مجلس اتحاد الطلبة، يعبر عن ارائهم وأفكارهم البناءة التي ترقى لمستويات عليا من النشاط المعبر عن قيم الانتماء الحقيقية.
 
هم خيرة الخيرة من أبناء مجتمعنا، مثقفين منتمين لجامعتهم ومجتمعهم الوطني الذي يقوم على منطلقات الديمقراطية بكل مفاهيمها الايجابية القادرة على تنمية الوطن وتشجيع حركة البناء فيه بقيادته الهاشمية، رافعة راية الديمقراطية.
وقد عمدت كلية الآداب، وبتوجيهات عليا من ادارة الجامعة ، شأنها شأن جميع  الكليات في الجامعة  الاستعداد التنظيمي لهذا اليوم البهيج، فخورين بدورنا مع طلبتنا الواعين والمدركين لمسؤوليتهم، بالتعامل الحضاري المدني مع هذا الاستحقاق الطيب الذي ينم عن ادراك الجامعة لدور الطلبة في مسيرة التطور الشامل، الذي يشكل الطلبة فيه ركن اساسي.
كلنا فخر واعتزاز بطلبتنا وبمستوى سلوكهم الحضاري الذي يثلج حقيقة الصدر، نشد على ايديهم ونقف الى جانبهم، ونوفر لهم كل السُبل المتاحة ليكونوا في طليعة ومصاف النخبة المجتمعية.
4/10/20174/10/2018
  
ان التفاعل المؤسسي في ظل الشراكة الحقيقية بين القطاع الحكومي و الخاص تتبلور بمبادرات ذات بعد اجتماعي واقتصادي لشريحة الطلبة التي تحتاج للرعاية ، لذا يأتي التفاعل و المبادرة من المستشفى التخصصي في تقديم المشورة الطبية لطلبتنا في الكشف المبكر عن أي مظاهرصحية قد تعيق التحصيل الأكاديمي لديهم .
ومن المعلوم أن الفحوص الطبية الدقيقة توفر على طلبتنا مبالغ مالية يمكن توجيهها في امتلاك أدوات أو لوازم معرفية تفيدهم في دراستهم ، إلى جانب تشجيعهم على هذا النوع من الفحوص الرائدة في مجال العناية الصحية ، كما تفتح المجال التشجيعي لمؤسستنا في المساهمة برفد الجامعة و مساعدتها في بعض الأعباء المالية الكبيرة التي تتحملها دائماً وقد أطلقت الكلية منذ فترة مبكرة من الفصل الدراسي الأول 2016/2017 مبادرة انتماؤنا شراكتنا ، وتأتي هذه الجهود ضمن الاطار التفعيلي لها .
4/12/20174/12/2018
  
 
نظمت كلية الآداب يوم الثلاثاء الموافق 11/4/2017 يوم طبي مميز بالتعاون مع مستشفى العيون التخصصي سعى لتقديم خدمة غير مسبوقة بمشاركة طاقم طبي وتمريضي متخصص يسانده عدد من الفنيين حيث توافد طلبة الجامعة وموظفيها للاستفادة من الخدمات المجانية التي قدمت في مجال فحص العيون.
واشتمل اليوم الطبي الذي شارك فيه نخبة من أعضاء هيئة التدريس في الكلية وعدد من طلبة وموظفي الجامعة على محاضرة عن التقنيات الحديثة لابصار أفضل، وفحص طبي شامل لقوة الابصار وضغط العين والماء الابيض والشبكية والعصب البصري وقرنيات العين، إضافة إلى تقديم الادوية المجانية للحالات التي تحتاج إلى علاج.
وأشار نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور أحمد مجدوبة أن هذا النشاط شهادة حقيقية على التزام الجامعة بالضلع الثالث من مهامها والمتمثل بتواصلها مع المجتمع المحلي وتعزيز الشراكة بينها وبين مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة.
وقد أثنت عميدة كلية الآداب الدكتورة غيداء خزنة كاتبي على مشاركة مستشفى العيون التخصصي كصرح طبي في الأعمال التي من شأنها تقديم جانب توعوي مهم لأبنائنا الطلبة وجهوده المثمرة الساعي إلى الكشف عن كل ما يمكن له التأثير على قدرة الطلبة على الاستقبال الحسي لمصادر المعرفة والعلوم
 
وأشارت كذلك إلى أنه من أولويات قواعد التعليم ومنظومة التعليم الذاتي في الكلية ضرورة بذل الطلبة قدرا كبيرا مكثفا من القراءة والمطالعة لذخائر المصادر والمراجع على اختلاف مجالاتها إضافة إلى الوسائل الالكترونية المتعددة؛ الأمر الذي يتطلب جهودا كبيرة ومضنية قد تتسبب في إرهاق أهم حواس الاستقبال المعروفة لدى الطلبة والمتمثلة في حاسة النظر.
 
ومن جهته أكد رئيس قسم العمل الاجتماعي على دور القسم في تنظيم الحملات الاجتماعية وتعزيز المشاركة مع مؤسسات المجتمع المدني بدمجها في الجسم الطلابي للجامعة وتعزيز خدمة المجتمع.
 
وأكد مندوب مدير مستشفى العيون التخصصي الدكتور ايهاب مسّاد على أن هذه الحملات تأتي ضمن الاطار التكافلي الذي يسعى اليه المستشفى والذي قارب على انهاء عقده الثاني من العطاء والتميز في خدمة المرضى في طب و جراحة العيون في الأردن .
 
4/12/20174/12/2018
  
 سناء الصمادي – نفذ طلبة كلية الآداب في الجامعة الأردنية اليوم حملة نظافة شاملة في بهو الكلية بعنوان "كليتي أحلى".

وأكد نائب رئيس الجامعة لشؤون المراكز وخدمة المجتمع الدكتور موسى اللوزي خلال رعايته انطلاق الحملة ضرورة تنفيذ مثل هذه الحملات الهادفة إلى تشجيع الطلبة على العمل التطوعي، الامر الذي يعزز السلوكيات الايجابية لديهم، واهتمامهم بالمرافق العامة في جامعتهم التي يقضون فيها معظم أوقاتهم.

وأشار إلى أن هذه النشاطات من شأنها بث روح التعاون فيما بينهم، وتساهم في تطوير البيئة الجامعية وإشراك الجسم الطلابي في المحافظة على استدامة نظافة الحرم الجامعي.

وقالت مديرة مركز التنمية والتواصل مع المجتمع المحلي الدكتوره رانيا جبر ان الحملة التي نظمها المركز ومبادرة "انتماؤنا شراكتنا" التي اطلقتها كلية الاداب جاءت بهدف تعزيز مفاهيم الانتماء والولاء الحقيقي لطلبة الكلية ونشر ثقافة العمل التطوعي بينهم، وتقديرا لجهود عمال النظافة في الكلية .

واضافت ان الحملة التي شارك فيها زهاء (80) طالبا وطالبة شملت تنظيف القاعات والساحات والحدائق ومختلف مرافق الكلية، ودهان الأرصفة والجدران.

وفي ختام الحملة سلم اللوزي الى جانبه نائب عميدة الكلية الدكتور محمد بني يونس ومديرة المركز الدكتوره رانيا جبر دروع تكريمية لعمال النظافة في الكلية وعددهم (8).

يشار الى ان الحملة التي تستمر يوما واحدا جاءت بدعم من مبادرة مدرستي التي ترأسها جلالة الملكة رانيا العبدالله.
5/3/20175/3/2018
  

نظم قسم العمل الاجتماعي في الجامعة الأردنية و التابع لكلية الآداب ندوة حوارية بعنوان "حقوق الإنسان من منظور العمل الاجتماعي: حقوق المرأة أنموذجا" و التي نسقها المحاضر (ابراهيم العدرة ) المدرس في القسم.
وخلال الندوة التي أدارها الدكتور إبراهيم أبو عرقوب قدم كل من عميدة كلية الآداب الدكتورة غيداء "خزنة كاتبي" ورقة عمل بعنوان: "تمكين المرأة في الحضارات الإنسانية: دراسة في الوثائق التاريخية"، ومستشارة جمعية معهد تضامن النساء إنعام العشا ورقة عمل بعنوان: "حقوق المرأة في التشريعات الأردنية قانون العقوبات والجنسية والأحوال المدنية".
وسلطت مديرة مركز دراسات المرأة الدكتورة عبير دبابنة الضوء على حقوق المرأة بين التشريعات الوطنية والدولية. وتحدث رئيس قسم العمل الاجتماعي في الجامعة الدكتور خليل هلالات عن الميثاق الأخلاقي لمهنة العمل الاجتماعي.
وأكد المشاركون في الندوة أن حقوق المرأة هي من حقوق الإنسان، ومن مرتكزاتها المساواة والعدالة والكرامة الإنسانية، داعين إلى حشد الدعم لإحداث تغيير اجتماعي يطال تشريعات متعلقة بقضايا المرأة وحقوقها الأساسية.
ولفت المتحدثون إلى أهمية وريادة مهنة العمل الاجتماعي التي تتصدى لمعالجة قضايا اجتماعية متعلقة بالفئات الأقل حظا في المجتمع من المسنين والأطفال والفقراء والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة.
وكانت جلسة افتتاح الندوة التي نظمها قسم العمل الاجتماعي في الجامعة بالتعاون مع جمعية معهد تضامن النساء الأردني  ومركز دراسات المرأة قد شهدت القاء كلمات من قبل عميدة كلية الآداب الدكتورة غيداء "خزنة كاتبي" والمحامية أسمى خضر ورئيس قسم العمل الاجتماعي الدكتور خليل هلالات  اشتركت في الإشارة إلى أهمية الندوة؛ خصوصا وأن العالم يشهد في المرحلة الراهنة  انشغاله عن قضايا المرأة بسبب تطورات سياسية وأمنية واقتصادية ملحة.
وبين المتحدثون أن مشاركة المرأة كشريك أساسي في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لها أبعاد مهمة، وأن غيابها يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المجتمعات الإنسانية.
وحث المشاركون في الندوة التي شهدت حضورا لافتا لأعضاء هيئة التدريس وطلبة الجامعة وباحثين في العمل الاجتماعي إلى ضرورة زيادة الاهتمام بإنتاج بحوث ودراسات متعلقة بانتهاك حقوق المرأة  وكرامتها الإنسانية.
 
5/11/20175/11/2018
  
 فاز فريق طلبة قسم الجغرافيا في كلية الآداب في الجامعة الأردنية أمس في لعبة خماسي كرة القدم والتي جمعته مع فريق طلبة قسم التاريخ بواقع ستة أهداف مقابل هدفين.
 
وجاء تنظيم المباراة التي جرت في دائرة النشاط الرياضي تكريما لعميد الكلية الجديد الدكتور محمد القضاة واحتفاء بتقلده منصب العمادة، لتكون المباراة أول فعالية تنظمها الكلية يقوم على رعايتها.
 
 
منسق الحدث الطالب في قسم الجغرافيا سند محمد الدويكات أكد أن تنظيم هذه المباراة جاء في إطار تفعيل وتقوية العلاقات الاجتماعية بين الطلبة في إطار النشاطات اللامنهجية، إلى جانب تعزيز التواصل والتعارف بين صفوفهم، الأمر الذي من شأنه خلق أجواء من التآلف والود فيما بينهم.
 
 
وقال إن المباراة هي الأولى التي تجمع بين طلبة القسمين التاريخ والجغرافيا،  سيتبعها سلسلة من المباريات الودية التي ستجمع أفرقة من مختلف الأقسام، ما يسهم في صقل مواهب الطلبة الرياضية من جهة وتقوية العلاقات البينية فيما بينهم من جهة أخرى.
 
 
وفي ختام المباراة توج  القضاة الفريق الفائز وسلم لاعبيه  الكأس والميداليات متمنيا لهم دوام النجاح والتقدم .

9/25/20179/25/2017
  
قام اتحاد قسم اللغة العربية وآدابها بتنظيم حفلٍ لاستقبالِ الطلبة المستجدّين في القسم، افتُتح بتلاوةٍ مجوّدة لآيات من القرآن تلاها الطالب عبدالقدوس شمس الدين، وألقى فيه الدكتور سامي عبابنة والدكتور خليل الهلالات مساعدُ العميدِ لشؤونِ الطلبةِ كلمةً للطّلاب الجدد، وألقت الطّالبةُ المستجدّةُ دانا شامية كلمةً عن اختيارِها تخصّصَ اللغةِ العربيّة. كما خصّصت فيه فقرة للشرحِ عن التّخصصِ والموادّ والخطّةِ الشجريّة، واختُتم بمسابقةٍ بسيطةٍ احتوت أسئلةً ثقافيةً وأكاديميّةً مختلفة.

 

10/1/201710/1/2018
  
عقدَ كلٌ من عميدِ كليّة الآداب الدكتور محمد القضاة و ونائبه لشؤون التّطوير الدكتور نزار القبيلات ومساعد العميد لشؤون الطّلبة الدكتور خليل الهلالات لقاءً مع أعضاء اتّحاد طلبة الكلية، ناقشوا فيه أهم المشكلات والقضايا التي طرحها طلبة الكليّة عن طريقِ ممثّليهم، ابتداءً بقضايا الجدول الدراسيّ والخطّة الدراسية للأقسام والأمور المتعلّقة بطرح الشعب والموادّ، ومرورًا بالمقترحات  التي ترمي إلى تحسينِ المظهرِ العام للكلّية، كإصلاح بوابات الكلية ومرافقِها من مختبراتٍ وقاعاتٍ ودوراتِ مياه، وتوفيرِ الإضاءة والتدفئة المناسبة داخل القاعاتِ الدراسية، وانتهاءً بمناقشةِ أهمّ الأنشطة والفعاليات التي تهدف عمادة الكلية إلى إقامتها للطلبة بالتعاون مع اتّحاد الكلية، من رحلاتٍ علميّة وندواتٍ ثقافية وأنشطةٍ لامنهجية.
واختُتم اللقاء بكلمةٍ من عميدِ الكلية أكّدَ فيها اهتمامه بكل ما من شأنه أن ينهضَ بكلية الآداب ويسهمَ في خلق عمليةٍ تعليميةٍ أفضلَ لكلٍ من طلبة الكلية وأساتذتِها على حدٍ سواء.

10/9/201710/9/2018
  
 
التقى الأستاذ الدكتور محمد القضاة عميد كلية الآداب بطلبة الدراسات العليا الدارسين في أقسام الكلية  كافة في مدرج الفراهيدي مساء يوم الثلاثاء 9/10/2017 بحضور نائب العميد لشؤون الدراسات العليا ومساعد العميد لشؤون الطلبة ورؤساء الأقسام وأساتذة الكلية، وتحدث العميد عن دور كلية الآداب الأولى في الجامعة في الجوانب الأكاديمية والعلمية والثقافية وبرامج الكلية التي تقدمها لطلبتي الدكتوراه والماجستير، واستعرض خلال اللقاء كل القضايا المتعلقة بالتدريس وحضور المحاضرات والإشراف والمناقشات وامتحانات، الكفاءة والشامل، وإعداد الأطروحات والتركيز على نوعية البحث العلمي وضرورة نشر بحث واحد على الأقل لطلبة الدكتوراه في مجالات علمية محكمة، ثم استعرض نائب العميد بعض الشؤون الإجرائية المتعلقة بالدراسات العليا وتعليمات منح درجة الدكتوراه والماجستير.
 
        ودار حوار صريح ومفتوح بين الطلبة وعميد الكلية والأساتذة اتسم بالجدية والمكاشفة فتناول الحاضرون أهم التحديات والصعوبات التي تواجه الطلبة فأجاب العميد عن أسئلة الطلبة وما يواجهونه من تحديات أكاديمية وتدريسية وكان قد ناف عدد الحضور عن 200 طالب وطالبة، قد انصبت الموضوعات المطروحة حول قضايا تتعلق بالتخوف من امتحانات الكفاءة المعرفية لطلبة الدكتوراه والإشراف والمناقشات والبحث المنشور وتامين البيئة الصفية المريحة وتأمين المصادر والمراجع الكافية في المكتبة لغايات البحث العلمي وتأمين الاساتذه المتخصصين لبعض التخصصات وغيرها من القضايا التي يحتاجها الطلبة، وقد أجاب العميد ونائبة لشؤون الدراسات العليا عن كافة الأسئلة بمنتهى الشفافية والاحترام  وأكد ضرورة هذه اللقاءات في ردم الهوة بين الطلبة وإدارة الكلية والاساتذة وشارك رؤساء الأقسام والاساتذه بالمداخلات والإجابة عن الأسئلة كل ضمن اختصاصه وفي نهاية اللقاء أكد العميد الدكتور القضاة أنصاف الطلبة بمنتهى الموضوعية وقال للطلبة أبوابي مفتوحة للجميع وفي أي وقت كان لسماع آرائكم وملاحظاتكم حول أية  قضية تواجهونها وانتهى الاجتماع عند الساعة الخامسة والنصف مساء ذلك اليوم.
 
10/11/201710/11/2018
  

فادية العتيبي- استضاف قسم العمل الاجتماعي في كلية الآداب في الجامعة الأردنية كوكبة من خريجيه ممن نسجوا بتجاربهم المهنية في مجال عملهم الوظيفي قصص نجاح، حاكتها مفردات نبيلة على رأسها الجد والمثابرة والإرادة.
 
وقدم الباحثون الاجتماعيون خلال اللقاء الذي جمعهم بزملائهم في تخصص العمل الاجتماعي بحضور عميد كلية الآداب الدكتور محمد القضاة، رحلة العمل في مجال العمل الاجتماعي الذي توثبوا عتباتها بنجاح بعد أن تسلحوا بالشهادة الجامعية، وما تخللها من تحديات كادت أن تحيدهم عن طموحهم لولا تسلحهم بالعزيمة والإصرار، مؤكدين أن (العمل الاجتماعي) هو تخصص قائم بحد ذاته وأبواب فرص العمل مشرعة أمام خريجيه ممن نصبوا أمام أعينهم هدفا واضحا لتحقيقه بالعزيمة والإصرار.
 
 
وفي بداية اللقاء، أعرب عميد الكلية الدكتور محمد القضاة عن سعادته باستضافة نخبة متميزة من خريجي قسم العمل الاجتماعي لعرض تجاربهم العملية التي تكللت بالنجاح، مؤكدا في حديثه أن النجاح هو السر الحقيقي للعطاء والاستمرارية.
 
 
وحث القضاة الحضور من الطلبة على ضرورة مواصلة مسيرة الجد والعمل والمثابرة وصولا للهدف المنشود ولتحقيق الذات، وعدم الاستسلام  للتحديات والتداعيات التي قد تعترض طريقهم حتى لا تلين هممهم وينصاعون لمعزوفة الفشل، مشيرا إلى أن الكلية ترحب على الدوام بأي مبادرة طلابية هادفة وعمل ناجح من شأنه الارتقاء بالمستوى التعليمي الذي يطمح إليه الطلبة.
 
 
بدورها أكدت رئيسة قسم العمل الاجتماعي الدكتورة لبنى عكروش أهمية تنظيم هذا اللقاء الذي يأتي ضمن سلسلة من اللقاءات والنشاطات والمؤتمرات التي يعتزم القسم على تنظيمها خلال الفترة المقبلة، بهدف تثقيف طلبة القسم وتوعيتهم بتخصصهم وبمجالات عمله.
 
 
وقالت عكروش إن الهدف من استضافة خريجي القسم رغبة في تبديد كل الشكوك والريبة التي تتوطن نفوس طلبة القسم وخشيتهم من قلة  توفر الوظائف في سوق العمل في مجال دراستهم، من خلال إطلاعهم على قصص نجاح زملائهم ممن سبقوهم وتبوؤا  مناصب ريادية وقيادية في قطاعهم، ما يبعث الثقة والأمل في نفوسهم وعقولهم.
 
 
وقدمت عكروش خلال مداخلتها وجبة دسمة من النصائح والإرشادات التي حثت الطلبة على الالتزام بها خلال دراستهم الجامعية، لمواصلة دراستهم على أكمل وجه وبشكل سليم، لافتة إلى أن تخصص العمل الاجتماعي هو تخصص قائم بحد ذاته وله مستقبل زاهر ومنوهة إلى أن تخصص العمل الاجتماعي هو الوحيد من جملة التخصصات في الكلية الذي يوفر لطلبته تدريب عملي في مختلف المؤسسات المعنية.
 
 
عضو مجلس اتحاد الطلبة عن قسم العمل الاجتماعي الطالبة بنان برهم دعت في مداخلتها زملاءها في القسم على المثابرة وبذل المزيد من الجهد في التعلم واكتساب المهارات من خلال الالتحاق بالدورات المتخصصة التي من شأنها  صقل شخصياتهم وتعزيز خبراتهم ما يؤهلهم لأن يشقوا مستقبلهم العملي بمنتهى الكفاءة والاقتدار.
 
 
وخلال اللقاء، كان خريجو القسم قد سطروا بعرض تجارهم أروع المعاني والقيم النبيلة التي كانت بمثابة بوابة ذهبية لدخول مستقبل مشرق متوج بالنجاح والعطاء، حيث شددوا في مداخلاتهم على ضرورة العمل دون يأس أو ملل مهما واجهتهم من ظروف ومصاعب، و تفعيل مفهوم العمل التطوعي وحب المبادرة لديهم في العمل الميداني لما لهما من دور فعال في فتح الأبواب أمامهم في سوق العمل.
 
 
كما أعربوا عن شكرهم لأساتذتهم  في قسم العمل الاجتماعي ممن كان لهم بصمات واضحة في شق طريق مستقبل حافل بفضل نصحهم وإرشادهم المتواصل لهم، وللفتة الكريمة في استضافتهم  وعرض تجاربهم الوظيفية لزملائهم في القسم.
10/17/201710/17/2018
  

زكريا الغول - كرّم رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة اليوم في حفل مهيب عددا من أعضاء هيئة التدريس في كلية الآداب المنتهية خدمتهم ممن سطروا بمداد علمهم وفكرهم وثقافتهم تاريخ الكلية.
 
 

 
وقال محافظة: "إن علاقة الجامعة مع عضو هيئة التدريس لا تنتهي ولا يمكن لها ذلك، وبتقديري أن عطاءه العلمي لا ينتهي إلا بانتهاء حياته".
 

 
وأضاف محافظة أن الإدارة تجد نفسها أمام نص قانوني واضح وصريح يقضي بانتهاء خدمة عضو هيئة التدريس "حكما" في حال بلغ السبعين من عمره.
 

 
 
 
وأشار إلى ضرورة تعديل التشريعات بما يسمح ببقاء عضو هيئة التدريس، أو تنظيم العلاقة فيما بينه وبين الجامعة، لافتا إلى أن هناك ثمة مقترح للتجديد لمن بلغوا السبعين عاما بعد عام حتى الخامسة والسبعين. 



 
وثمن محافظة الجهود التي بذلها أعضاء هيئة التدريس خصوصا في كلية الآداب أولى كليات الجامعة، في إشارة منه إلى أنهم أسهموا ولعبوا دورا مهما ورياديا ليس في تأسيس الكلية فحسب، بل تأسيس الجامعة وتطورها.
 

 
وقال إن أبواب الجامعة مشرعة أمامهم فهم بُناتها وسدنة علومها ومعارفها، وإنتاجهم العلمي المشرف خير دليل على ما قدموه وبذلوه من أجل وطنهم وجامعتهم، متمنيا لهم حياة سعيدة وهانئة.
 
 
 
من جانبه قال عميد كلية الآداب الدكتور محمد القضاه: "إن الكلية ما زالت تقف على أعتاب الماضي، تذكر بمن مروا في قاعاتها، ممن سطروا أسماءهم في صفحاتها من المبدعين والأوفياء لجامعتهم، لتبقى على العهد والوعد معهم".
 

 
وأكد القضاة أنه بما لا يدع مجالا للشك أنهم عملوا على رفع سوية الكلية وحرصوا على جعلها تتبوأ المكانة التي تستحق قائلا: "أنتم الشعاع الذي لا ينطفئ والأمل الذي لا ينتهي، والروح التي تقودنا إلى ذرى الندى، وانتم النجوم في سمائنا، المشرئبون نحو المجد والسؤدد".
 


 
وتسلم أعضاء هيئة التدريس المنتهية  خدمتهم والآتية أسماؤهم درع الجامعة تكريما لجهودهم وعطائهم في حفل مهيب نظمته كلية الآداب بحضور نواب الرئيس ونواب العميد ورؤساء الأقسام وعدد من أعضاء هيئة التدريس في الكلية.
 
 
وهم كل من : 
 
الأستاذ الدكتور عبد الكريم الحياري 
 
الأستاذ الدكتور محمد خريسات 
 
الأستاذ الدكتور عبد المهدي السودي 
 
الأستاذ الدكتور خليل درويش
 
الأستاذ الدكتور مجد الدين خمش
 
الأستاذ الدكتور عيسى مصاروة
 
الأستاذ الدكتور سميح عودة 
 
الأستاذ الدكتور يحيى الفرحان 
 
الأستاذ الدكتور نسيم برهم
 
الأستاذ الدكتور موسى سمحة 
 
الأستاذ الدكتور نوفان سوارية رحمه الله، عنه نجله الدكتور قصي
10/18/201710/18/2018
  

 

 فادية العتيبي- خصصت اللجنة الثقافية في قسم اللغة العربية وآدابها في الجامعة الأردنية وبالتعاون مع وزارة الثقافة وضمن فعاليات مدينة المفرق  مدينة للثقافة الأردنية أول أنشطتها لإحياء  ذكرى الراحل الأديب والكاتب الأردني فايز محمود ابن منطقة المنشية في محافظة المفرق الذي ولد في العام 1941، وتوفِّي في  العام 2011.
 
وجاء إحياء ذكرى المرحوم في ندوة أدبية افتتحها وأدارها الدكتور ابراهيم خليل من قسم اللغة العربية في كلية الآداب بحضور عميد الكلية الدكتور محمد القضاة وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية وجمع من طلبة القسم والكلية.
 
 
واستهل خليل مداخلته بالحديث عن السيرة الذاتية للأديب الراحل، ونشأته ودراسته، وعمله في مجال الإعلام كمحرر صحفي لعدد من الصحف، إلى جانب تقلده منصب رئيس التحرير لمجلة أفكار التي تصدرها وزارة الثقافة ومجلة صوت الجيل.
 
 
وقال خليل إن الراحل محمود قد ترك إرثا حاضرا بعد رحيله، تمثل في مؤلفاته التي طالت مجالات الفكر والفلسفة والأدب، فكانت أولى مؤلفاته الفلسفية كتاب (الحقيقة بحث في الوجود) وصدر في عام 1971،  تبعه كتاب  أدبي بعنوان (العبور بدون جدوى) الذي صدر في العام 1973، ومؤلفات أخرى عديدة منها رواية (الأبله) ومجموعة قصص بعنوان (القبائل) و(قابيل) مشيرا إلى منحه جائزة غالب هلسا للإبداع الثقافي من رابطة الكتّاب الأردنيين سنة 1994، وميدالية الحسين للتفوق من الفئة الأولى في مجال الآداب سنة 2000.
 
 
وعرض خليل في مداخلته للحديث عن حياة الكاتب محمود الشخصية والأحوال النفسية الغريبة التي تملكته في فترات طويلة من حياته والتي كانت مليئة بالانتكاسات وضيق الحال، فقد أقدم على محاولة الانتحار مرتين، وتعرض للتحقيق والمساءلات والسجن، وقبل وفاته بأشهر تعرض لحادث مؤسف كسرت فيه إحدى فقراته، مؤكدا أنه بالرغم من الظروف الصحية والحياتية التي ألمت به في السنوات الأخيرة، إلا أنه كان مواظبا على مواصلة الكتابة والتواصل مع الجسم الثقافي والمبدعين الأردنيين .
 
 
الدكتور عمر عبد الله عنبر تناول في مداخلته الحديث عن (دنيا) فايز محمود التي عاش أجواءها في كنف الكتابة والتي اتسمت بطابع  فلسفي خاص ومنفرد، للتحولات التي مرت على أساليب كتابته لمؤلفاته التي تبدلت وتغيرت ولم تستقرعلى نهج واحد حتى أطلقوا عليها لقب (تحولات فلسفية)، مشيرا إلى أن كتاباته جاءت من منظور رؤية مالية لتتحول  بعدها إلى نهج أدبي ويتبعها فلسفة تؤمن بالموت.
 
 
وقال عنبر: "آمن الراحل محمود بأن الحل لجميع مشاكل العصر يكمن في (الإحصاء) لمعالجة مواطن الخلل، وآمن بفلسفة العمل من أجل الوصول لحال من المحال، وهو شخص أخذه الهوى والحب، فأثر ذلك على لغته التي اتجهت فيما بعد إلى الخيالية والعاطفية والتي ظهرت بوضوح على كتاباته".
 
 
وأضاف عنبر أن الراحل كان يمتلك حسا فكريا وفلسفيا مختلفا، فقد امتاز بقدرته على اقتناص المعنى، وتأثر بالفلسفة الغربية بعد أن بحث فيها وتمحص، وبأقوال بعض حكمائها،  حتى جاءت مؤلفاته في مجال الكتابة الإبداعية والفكرية التي زادت على الـ (30) كتابا ومؤلفا بطابع فلسفي خاص، وتميزت بأفكار عميقة وبلغة فائقة وأسلوب مختلف ورؤية خاصة.
 
 
 وخلال الندوة قدمت الطالبات: ياسمين مروان ورنيم مازن وقمر عبد القادر قراءات لعدد من روايات الأديب الراحل محمود في مساهمة منهن للحديث عن أبرز سمات تلك الروايات.
10/31/201710/31/2018
  
 

 
رئيس جمعية الأردنيين الكنديين السيد زياد ملاوي الفريحات قلد الدكتور محمد القضاة عميد كلية الآداب شعار الجمعية خلال استقبال الدكتور القضاة له في مكتبه في الجامعة الأردنية .
 
10/31/201710/31/2018
  
نظمت لجنة الوافدين ، التابعة لمكتب شؤون الطلبة الوافدين /عمادة شؤون الطلبة ، لقاء لعميد كلية الآداب الأستاذ الدكتور محمد القضاة مع الطلبة الناطقين بغير العربية من كليتي الآداب و الشريعة و تضمن اللقاء عرض لفيديو يوضح انجازات ونشاطات لجنة الطلبة الوافدين .
كما وألقى الأستاذ الدكتور محمد القضاة كلمة أشاد فيها بجهود لجنة الوافدين ، وأكد  على أن أبواب كلية الآداب مفتوحة أمام جميع الطلبة الوافدون ووعد بتذليل جميع الصعوبات التي يواجهونها وبين الطلبة الوافدون من خلال حوار مفتوح بينهم وبين عميد الكلية أنهم يواجهون صعوبة في فهم المحاضرات بالعامية حيث أنهم تعلموا العربية الفصيحة ومن جانبه أوضح الأستاذ الدكتور محمد القضاة أن العمل جار على استحداث برنامج تقوية لتعليم العربية لغير الناطقين بها في كلية الآداب
 
11/6/201711/6/2018
  

زكريا الغول - نظم قسم العمل الاجتماعي في الجامعة الأردنية اليوم محاضرة حول "دور الأخصائي الاجتماعي للعمل في برامج التأهيل النفسي لضحايا الحروب"، قدمها مركز مينيسوتا لضحايا التعذيب.
 

 
 
وقال مدير قسم التوعية المجتمعية في المركز معاذ عصفور إن دور الأخصائي الاجتماعي في برامج الصحة النفسية والاجتماعية بعد التشخيص السليم منح متلقي العلاج تقدير الذات والعمل على الحاجات الاجتماعية والفسيولوجية ومتطلبات الأمان.
 

 
وأضاف عصفور أن الهدف الموحد للأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين يتمثل في النظرة الشمولية لمفهوم الصحة في كل أبعادها: المادية والمعرفية والعاطفية والاجتماعية والروحية. حيث تتكون من مجموعة كاملة لما هو جيد للإنسان: كالمشاركة في دور اجتماعي هادف والشعور بالسعادة والأمل والمعيشة وفقا لقيم جيدة ووجود علاقات اجتماعية إيجابية وبيئة داعمة والتعامل مع التحديات من خلال استخدام المهارات الحياتية المناسبة ووجود الأمن والحماية والوصول إلى خدمات عالية الجودة. 
 

 
وأكد خلال المحاضرة أن أهمية دور الأخصائي الاجتماعي تظهر في  تمكين العملاء من خلال تقديم الدعم لهم للوصول إلى الخدمات الأساسية، وبناء العلاقات المهنية  مع مزودي الخدمات من أجل تمكين الأفراد وأسرهم في المجتمعات المحلية؛ وكذلك العمل خلال الصراعات والنزعات  ودعم الأفراد لإدارة مخاطرهم الخاصة بهم إلى جانب العمل مع المهنيين الآخرين لتحقيق أفضل النتائج للعمال.
 

 
وتطرق المحاضر إلى جملة من الموضوعات حول أدوار الأخصائيين الاجتماعيين، وخطوات الخدمة الاجتماعية ومراحلها وكيفية إدارة الحالات وبرامج العلاج.
 

 
إلى ذلك قالت رئيسة قسم العمل الاجتماعي الدكتورة لبنى عكروش إن المحاضرة تأتي ضمن سلسلة من النشاطات التي درج القسم على تنظيمها لإطلاع الطلبة على آخر المستجدات في مجال العمل والخدمة الاجتماعية، وتوسيع آفاق التفكر والبحث لدى طلبة الدراسات العليا.
 

 

 
ومينيسوتا لضحايا التعذيب منظمة دولية غير ربحية تأسست في عام 1985 في ولاية مينيسوتا في الولايات المتحدة، وتهدف بشكل رئيسي إلى تخفيف مصاب ضحايا الحروب والناجين من التعذيب حيث يوجد لديها مكاتب في عدة دول حول العالم
11/14/201711/14/2018
  

أخبار الجامعة الأردنية (أ ج أ) سناء الصمادي-  شهدت كلية الآداب في الجامعة الأردنية أمس، عرضاً لواحدة من افضل المبادرات الهادفة إلى تشجيع روح الإبداع باعتمادها على مبدأ  فلسفة التبادل وليس التبرع، وعلى محوري السياحة التبادلية والسياحة التنموية من خلال الفن والثقافة، إنها مبادرة "ذكرى" لربيع زريقات  .
 
جاء ذلك خلال الندوة العلمية التي نظمها قسم الجغرافيا في الكلية وافتتحها عميد الكلية الدكتور محمد القضاة بمثل هذا النوع من المبادرات لتشجيعها على الابداع من خلال التعبير عن مكنونات النفس عن طريق الفن والحفاظ على نكهة البيئة المحلية وتفردها .
 
وقدم زريقات، مؤسس المبادرة، شرحا موسعا حول مبادرته منذ انطلاقتها الاولى من غور المزرعة جنوب الاردن، مؤكداً أن ما يحتاجه الناس ليس التبرعات فقط،بل يحتاجون إلى فرص حقيقية لاكتشاف ما لديهم من قدرات وتعزيز ثقتهم بقدراتهم واستغلالها بالشكل الذي يرتقي بحياتهم وظروف معيشتهم، وهو ما جعل شعار المبادرة " التبادل وليس التبرع ".
 

وتعمل مبادرة " ذكرى " على جمع تبرعات وتحقيق تبادل ثقافي وسياحي بين شباب العاصمة وغور المزرعة بطريقة تهدف إلى تعزيز روح المساواة بين جميع المواطنين من خلال تيسير التواصل والتعاون وصولا إلى تحسين ظروفهم المعيشية فضلا عن تعزيز التبادل الثقافي والابداعي لمهاراتهم التي يمتكلونها ليخرجوا من نطاق الحاجة الى الاختراع، وفق زريقات.
 

وأكد أن برنامج التنمية من خلال الفن والثقافة اصبح من أهم المشاريع الثقافية التي تساعد على بناء هوية خاصة لمنطقة الغور وبناء القدرات واكتشاف الذات والانتماء للمنطقة،  مشيراً إلى وجود خلق تناغم بين محافظات الوطن لدفع عجلة التنمية الى الأمام وأن الوطنية في الإنجاز والعطاء وليس في الشعارات، والاحتفال بالوطن يكون بالإنجاز والتغيير.
 

وعرض زريقات خلال الندوة كافة البرامج التنموية والثقافية والتطوعية التي تتضمنها المبادرة التي اسست لحوار متعادل صادق بين شباب العاصمة والأغوار، وهو ما اعاد الثقة للمناطق النائية وإبراز ايجابياتها . 
 
وفي نهاية الندوة دار حوار موسع ونقاش بين المشاركين وصاحب المبادرة ، والاجابة عن كافة استفساراتهم وملاحظاتهم .
 

من الجدير بالذكر أن زريقات حصل على عدة جوائز منها جائزة الملك عبداالله الثاني للانجاز والابداع الشبابي،وزمالة اشوكا العالمية،وورلد ترافيل ماركت جلوبال اوورد في لندن عن مشروع السياحة التبادلية، وجائزة مبدع اجتماعي من مؤسسة
11/14/201711/14/2018
1 - 30Next